المناهج والمواد الدراسية

خدمة الجمهور

دليل الخريجين

نظام التنسيق الألكتروني

               

أخر الاخبار

توقيع مذكرة تفاهم بين التعليم الفني والسياحة لتأهيل العاملين بالمنشآت السياحية مميز

وقعت وزارة التعليم الفني والتدريب المهني مع وزارة السياحة اليوم، مذكرة تفاهم للتعاون في تأهيل العاملين في المنشآت السياحية والفندقية.

وتقضي مذكرة التفاهم التي وقعها وزير التعليم الفني غازي احمد علي محسن والقائم بأعمال وزير السياحة أحمد العليي، إكساب المتدربين في المعهد الوطني للفندقة والسياحة، مهارات للارتقاء بالخدمات الفندقية والسياحية وخدمة القطاع السياحي.

وتهدف المذكرة إلى دعم المعهد الوطني للفندقة والسياحة والمساهمة في تدريب العاملين في القطاع الفندقي والسياحي وتنظيم العمل في المجالات السياحية من خلال التأكد من حصول جميع العاملين في هذا القطاع على مؤهلات صادرة من مؤسسات التعليم الفني التدريب المهني.

وبموجب المذكرة تقوم وزارة التعليم الفني عبر المعهد الوطني للفندقة والسياحة بإقامة دورات تدريبية للعاملين بالمنشآت السياحية والفندقية وتقديم الاستشارات النوعية ومنح واعتماد الشهادات للمجتازين لبرامج التعليم الفني المهني النظامية والقصيرة والإسهام في إعادة تشغيل وتطوير قدرات المعهد الذي تعرض لاستهداف مباشر من قبل طيران العدوان .

فيما تقوم وزارة السياحة لإخضاع كافة المنشآت السياحية والفندقية التابعة لها عبر مكتبها بالأمانة والمحافظات إلى إعادة تأهيل كافة العاملين فيها من خلال دورات تأهيلية وتدريبية متخصصة تجيز لهم ممارسة العمل في هذا المجال.

وعقب التوقيع الذي حضره وكلاء الوزارة والوكلاء المساعدين ومدير عام التخطيط بالوزارة إسماعيل العزير، أشاد وزير التعليم الفني بهذه الخطوة للتعاون بين الوزارتين لتقديم خدمات نوعية وإعادة تأهيل المدربين في المعهد الوطني للفندقة والسياحة وبما يمكنه من الارتقاء بالخدمات التعليمية والتدريبية للعاملين في المنشآت السياحية والفندقية باليمن.

وأكد أهمية التعاون في تسويق المنتجات الحرفية والأشغال اليدوية التي تنتجها المعاهد الفنية والمهنية في أمانة العاصمة لدعم المنتج المحلي وتشجيع الصناعات الحرفية.

من جانبه اعتبر القائم بأعمال وزير السياحة مذكرة التفاهم بادرة نوعية لتطوير قدرات العاملين في المنشآت السياحية والفندقية وكذلك دعم وتسويق المنتجات الحرفية والأشغال اليدوية التي لها علاقة بإنعاش السياحة في البلد.

وأكد على ضرورة العمل على دعم وحماية المنتجات الحرفية وذلك من خلال وقف ومنع استيراد المنتجات المقلدة التي تضر بالمنتج اليمني الأصيل.

الأقسام الرئيسية