المناهج والمواد الدراسية

خدمة الجمهور

دليل الخريجين

نظام التنسيق الألكتروني

               

أخر الاخبار

أخبار وفعاليات

عقد اليوم اجتماع في صنعاء برئاسة نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات رئيس المكتب التنفيذي للرؤية الوطنية محمود عبدالقادر الجنيد، خصص لمناقشة آلية تنفيذ الرؤية الوطنية في قطاع التعليم العام والعالي والفني.

وفي الاجتماع الذي حضره وزير التعليم العالي حسين حازب ووزير الإدارة المحلية علي القيسي ونائب وزير التعليم الفني الدكتور خالد الحوالي ونائب وزير التعليم العالي الدكتور علي يحيى شرف ونائب رئيس المكتب التنفيذي للرؤية الوطنية يحيي المحاقري ووكلاء وزارات التربية والتعليم العالي والتعليم والفني، ومدراء التخطيط بالوزارات الثلاث.. أكد الجنيد أن قطاع التعليم هو البوابة الرئيسية لأي نمو وتقدم، بوصفه القطاع المعني ببناء الإنسان ورفد مؤسسات الدولة والقطاع الخاص بالكوادر المؤهلة والقادرة على إحداث النهضة المنشودة.

وأوضح أن الرؤية الوطنية جاءت لتصحيح وتلافي القصور الذي رافق الفترة الماضية، حيث كان التنفيذ يتم بعيداً عن التخطيط والإدارة الاستراتيجية، وأنه ورغم الخطط والاستراتيجيات التي أعدت إلا أن غياب التكامل التنسيق بين الجهات والوزارات، لم تحقق أية أهداف.

ونوه نائب رئيس الوزراء بتوجيهات قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي وخطاباته التي أكد فيها على موضوع التعليم، وهو ما يحفز الجميع لاستشعار المسؤولية والاتجاه إلى إصلاح العملية التعليمة.

وقال" ما يشعاع عن التعليم في بلادنا أنه ضعيف يوجب علينا أن نتحمس أكثر لوضع الاستراتيجيات التي من شأنها النهوض بالتعليم سواءً العام أو في الجامعي أو الفني والمهني، وهذا ما ركزت عليه الرؤية الوطنية للدولة اليمنية.

ولفت الجنيد إلى أن السلطة العليا ممثلة بالمجلس السياسي الأعلى أطلقت الرؤية الوطنية بالتوازي مع مواجهة العدوان الذي أراد النيل من استقلال الشعب اليمني وعزته وكرامته.

وأشار إلى أن حالة الصمود لخمس سنوات وتحقيق الانتصارات الكبيرة والتطور العسكري، تؤكد قدرة يمن الإيمان والحكمة على خوض معركة البناء بالاستفادة من المقومات والثروات.

وأكد أن الرؤية الوطنية جبهة في حد ذاتها، على اعتبار أن معركة البناء هي المعركة الحقيقية لإحداث النهوض الذي اختاره أحرار اليمن في مسيرتهم لاستعادة الهوية والسيادة، وحاولت أنظمة العدوان إعاقته.

وأضاف " اليمن اليوم يتجاوز مرحلة الخطر وينتصر لإرادته وعزته، والعالم ينظر للصامدين من أبناء هذا الوطن نظرة إعجاب وتقدير، لانهم ضربوا أروع صور الصمود في المواجهة والتحدي سواءً في الجبهة العسكرية أو في مؤسسات الدولة، بينما يُنظر إلى مرتزقة العدوان ومن باعوا وطنهم نظرة ازدراء.

وبين نائب رئيس الوزراء أن المطلوب من وزارات التعليم الثلاث هو العمل وفق استراتيجية وطنية شاملة للتعليم، وتحديد وتوجيه المسارات الاستراتيجية من خلال تطوير أداء وزارات التربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي والتعليم الفني والتدريب المهني، والتركيز على الجهود البحثية، وإيجاد الترابط بين مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل، بالإضافة إلى التوصيف والتشخيص والتقييم المنهجي لوضع الوزارات الثلاث لتحديد الواقع والمستقبل المنشود.

من جانبه أوضح نائب رئيس المكتب التنفيذي للرؤية الوطنية في العرض التفصيلي الذي قدمه ملامح الرؤية وما يخص جانب التعليم فيها، وأهداف الرؤية وغايتها في محور التعليم وضرورة أن يكون هناك تعليم ذو جودة عالية يلبي متطلبات التنمية ويواكب التطور العلمي في مختلف المجالات.

وأشار المحاقري إلى أن خطط الجهات التي ستقدم للمكتب التنفيذي ستخضع للمراجعة والتقييم خلافاً لما جرت عليه العادة في الخطط السابقة، وهو ما يتطلب تصحيح ممارسات العمل، والاستفادة من الدراسات والاستراتيجيات السابقة، وإدارة عملية التحول والتغيير وفقاً للخطوات العملية المحددة لتنفيذ الرؤية الوطنية ومتطلبات التنفيذ.

في حين تحدث وزير التعليم العالي والبحث العلمي ونائب وزير التعليم الفني والتدريب المهني ووكيل وزارة التربية والتعليم، عن الرؤية الوطنية التي جاءت في ظروف استثنائية يواجه فيها شعبنا اليمني لعدوان ظالم امتدت يده الآثمة لتطال مؤسسات التعليم، والطلاب والمدرسين.

وأكدوا أن وزارتهم ستتعاطى بإيجابية مع الرؤية الوطنية، وستبدأ بإعداد الخطط التنفيذية بما يتوافق مع محاور وأهداف الرؤية الوطنية ومراحل تنفيذها.

ناقش اجتماع بصنعاء اليوم برئاسة الاخ الوزير غازي احمد علي اجراءات ضبط العملية التدريبية والتعليمية في المعاهد الخاصة بامانة العاصمة.

وتطرق الاجتماع الذي ضم نائب الوزير الدكتور خالد الحوالي والمدير التنفيذي لصندوق تنمية المهارات عبدالله الهادي ومسئولو الوزارة ومدير عام مكتب التعليم الفني بالامانة الدكتور عادل المهدي ومديرو مكاتب الوزارة بالمديريات اوضاع المعاهد الخاصة وسير العملية التدريبية فيها ومدى التزامها بالمعايير والتراخيص المنظمة لعملها .

وكلف الوزيرغازي مكتب الوزارة بالامانة وفروعه بالمديريات بتنفيذ المهام المناطة بهم وفق اللائحة والقانون ومتابعة سير العملية التعليميه والتدريبيه في المعاهد الخاصة وتصحيح اوضاعها وضبط المخالفات والتجاوزات فيها واغلاق المعاهد غير المرخصة .

وتناول الاجتماع الصعوبات والمشاكل التي تواجه مكاتب التعليم الفني بالمديريات والتي تحول عن اداء مهامهم بالشكل المطلوب وفي مقدمتها تداخل المهام والاختصاصات مع السلطة المحلية .

واكد الاخ الوزير اهمية تضافر الجهود والعمل بروح الفريق الواحد لمتابعة سير العملية التعليميه في المعاهد الخاصة والرقابة عليها واتاحة الفرصة للمعاهد غير المرخصة وغير المجددة لتصحيح اوضاععها وفقا للائحه والقانون.

واشار الى أن الوزارة عازمة على تنظيم العملية التدريبية والتعليمية في المعاهد الخاصة من خلال حصرها ومعرفة المعاهد العاملة ونوعيتها واغلاق المعاهد المخالفة لانظمة ولوائح ومعايير الوزارة.

وقعت وزارة التعليم الفني والتدريب المهني مع مؤسسة السجين الوطنية مذكرة تفاهم وتعاون مشترك، للتعاون في تقديم خدمات التدريب المهني للسجناء والسجينات.

وتهدف مذكرة التفاهم التي وقعها الاخ نائب الوزير الدكتور خالد الحوالي، ورئيس مؤسسة السجين الوطنية توفيق الخامري، إلى تعزيز الشراكة المجتمعية بين الوزارة والمؤسسة لتنفيذ المشاريع في مجال التدريب المهني لنزلاء الاصلاحيات على مستوى المحافظات.

وتضمنت مذكرة التفاهم التعاون المشترك في مجالات البرامج التدريبية، وإعادة تأهيل المباني والورش والمعامل، وكذا الصيانة، وتوفير المواد الخام.

وعقب التوقيع الذي حضره وكيل الوزارة لقطاع تعليم وتدريب الفتاة، وفاء رشيد، ومدير عام تعليم وتدريب الفتاة بالوزارة، أنسام الخامري، ومدير ادارة مشاركة المجتمع بوزارة التعليم الفني مريم الجماعي، أشاد نائب الوزير بالدور الكبير الذي تبديه مؤسسة السجين الوطنية في مجال تأهيل وتدريب السجناء.

وأبدى الحوالي، استعداد الوزارة تقديم كافة أوجة الدعم للمؤسسة، لتمكينها من استكمال عملية التأهيل والتدريب لشريحة السجناء والسجينات. مؤكدا، استعداد الوزارة لإمداد المؤسسة بقاعدة البيانات التي انجزتها الوزارة والمتضمنة خارطة الاحتياجات التدريبية لمختلف شرائح المجتمع، ومنها الاصلاحيات في كافة المحافظات.

من جانبه أعرب رئيس مؤسسة السجين الوطنية، ، عن أمله في أن تسهم هذه المذكرة في تحقيق مزيد من التعاون والشراكة بين المؤسسة والوزارة.. مؤكدا استعداد المؤسسة، بما تمتلكه من خبرات للعمل في سبيل تحسين أوضاع السجناء والسجين.

وكان المدير العام لمؤسسة السجين الوطنية، فضل محرز عبيد، قد أكد خلال التوقيع على ضروة تنفيذ خطة عمل مشتركة بين الوزارة والمؤسسة، وذلك للارتقاء بوضع الاصلاحيات وتنفيذ البرامج التدريبية اللازمة لهم في كافة المجالات.

أكد نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور علي يحيى شرف الدين سعي العدوان للسيطرة على أهم الممرات والموانئ البحرية التي يتميز بها اليمن ونهب ثرواته الطبيعية وجعله تحت الهيمنة والوصاية الأجنبية.

وتطرق نائب وزير التعليم العالي في تدشين فعالية آثار العدوان على العملية التعليمية "العام، والفني والعالي " والتي نظمتها اليوم بصنعاء الجامعة الإماراتية الدولية بالتزامن مع إحياء الذكرى الأولى لاستشهاد الرئيس الشهيد صالح الصماد إلى أبعاد العدوان الإستراتيجية في استهداف اليمن أرضاً وإنساناً وحضارة وإمعانه في تدمير مؤسساته التعليمية.

وأشار إلى أن الحضارة اليمنية عمرها آلاف السنين بينما حاضرة مملكة آل سعود لا تتجاوز القرن والإمارات أقل من ذلك بكثير، فيما دويلات الخليج عبارة عن دول مجتزأة من الوطن العربي لا يتعدى تكوينها مطلع القرن العشرين والتي أصبحت اليوم أذناب أمريكا وإسرائيل.

واستعرض مكانة أهل اليمن ودورهم التاريخي في مناصرة الإسلام تحت قيادة الرسول عليه الصلاة والسلام ودورهم عبر التاريخ في خدمة ونشر الإسلام في مختلف أرجاء المعمورة.

عرج على الأضرار التي تعرضت لها مؤسسات التعليم العالي الحكومية والأهلية في عموم المحافظات جراء استهدافها من قبل طيران العدوان بصورة مباشرة وبتكلفة 25 مليار و765 مليون ريال وغير المباشرة بتكلفة 88 مليار و137 مليون ريال.

وأرجع الدكتور شرف الدين استهداف العدوان للتعليم والمعاهد والجامعات لإدراكه بمدى رفدها لجوانب التصنيع الحربي والتسليح في اليمن .. داعيا إلى إنشاء غرفة عمليات تضم كافة أطراف التعليم العام والفني والعالي وحصره أضرارها وإصدارها بمحتوى واحد وترجمته بعدة لغات مدعم بالصور والبيانات.

من جانبه استعرض نائب وزير التعليم الفني والتدريب المهني الدكتور خالد الحوالي الأضرار المباشرة وغير المباشرة التي تعرضت لها مؤسسات التعليم الفني والمهني وكليات المجتمع في عموم المحافظات جراء استهدافها من قبل العدوان بتكلفة أكثر من 600 مليون دولار.

وبين الجهود المبذولة في إعادة تأهيل وتشغيل أكثر من 22 مؤسسة تعليمية بعد استهدافها من قبل العدوان .. داعياً إلى التفاعل الجاد مع الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة بما يشجع على توطين المعرفة والبحث العلمي وجودة العملية التعليمية وقهر التحديات التي تواجه عملية التطور.

بدوره استعرض وكيل وزارة التربية عبد العزيز الجنداري الأضرار التي تعرضت لها المدارس في مختلف المحافظات جراء العدوان والتي بلغت عددها أكثر من ثلاثة آلاف مدرسة .

ولفت إلى أهمية الندوات في توثيق جرائم العدوان وإعطاء دافع وحافز للاستمرار في العملية التعليمية في مختلف مستويات التعليم العام والفني والعالي .

من جهته أشار رئيس الجامعة الإماراتية الدولية الدكتور نجيب الكميم إلى أهمية الفعالية التي تتزامن مع مرور أربع سنوات من العدوان، وإحياء الذكرى الأولى لاستشهاد الرئيس الشهيد صالح الصماد وإحياء ذكرى إلقاء القنبلة الفراغية على حي عطان.

وأوضح أن التركيز ليس على الآثار التي لحقت بالمؤسسات التعليمية من خراب ودمار ممنهج أدى إلى إيقاف العملية التعليمية وإنما تضع الجامعة بصمة لخدمة المجتمع والمساهمة في معالجة تلك الآثار بتبنيها واحتضانها لمؤتمرات الأبحاث العلمية.

في حين استعرض محمد مغلس الخسائر التي تعرضت لها الجامعة الإماراتية خلال الأعوام السابقة جراء توقف العملية التعليمية واستهدافها من قبل طيران العدوان بصورة مباشرة وغير مباشرة بتكلفة إجمالية نحو ثلاثة ملايين و162 ألف دولار.

تخلل الفعالية التي حضرها مستشارو وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور محمد ضيف الله، والدكتور فؤاد حسن، والدكتور منذر إسحاق، وعدد من المسئولين في بوزارات التربية والتعليم والفني والمهني والعالي والبحث العلمي، فيلم وثائقي عن الشهيد الصماد، وعروض عن آثار العدوان بالوزارات الثلاث تلاها تكريم الوزارات بدروع الجامعة.

افتتح رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، اليوم المعرض السنوي الثالث لمشاريع التخرج واختراعات وابتكارات طلاب كلية المجتمع صنعاء الذي تقيمه وزارة التعليم الفني والتدريب المهني بالتعاون مع الجهاز التنفيذي لكليات المجتمع والملتقى الطلابي في بيت الثقافة بصنعاء ويستمر ثلاثة أيام.

واستمع رئيس الوزراء ومعه نائبه لشؤون الأمن والدفاع اللواء جلال الرويشان، أثناء تجواله بالمعرض واطلاعه لما تضمنه من ابتكارات واختراعات من قبل الطلاب والطالبات، من القائمين والمشرفين على المعرض إلى شرح عن قائمة ونوعية المشاريع المشاركة في المعرض الثالث وتحديدا بأقسام هندسة الكمبيوتر وهندسة المعدات الطبية وهندسة التكييف والتبريد .

كما استمع إلى جانب من ابتكارات طلاب دائرة التكنولوجيا الهندسية ودائرة العلوم التطبيقية في قسم تصميم الجرافيكس والوسائل الإعلامية وتقسم تقنية المعلومات، وكذلك قسم تصميم وتفصيل الأزياء ومشاريع دائرة التعليم التقني العالي بأقسام" الإتصالات ونظم المعلومات والكهروميكانيك ".

وفي الحفل أشاد رئيس الوزراء بجهود وزارة التعليم الفني والمؤسسات التابعة لها في تنظيم الفعالية النوعية العلمية والإبداعية التي تجسد من خلال المعرض، قدرات الشباب الإبداعية .. واصفا الأعمال التي شاهدها للطلاب والطالبات بالمتميزة والمشًرفة.

ونوه بالقيمة الكبيرة لأعمال الطلاب والطالبات والشباب التي تأتي في زمن العدوان الذي أحد أهدافه يتمثل في شُل حركة الشباب وقدراتهم عبر تدمير البنى التحتية لمؤسساتهم التعليمية بمختلف مستوياتها وأنواعها وذلك لإعاقتهم والمجتمع عن المضي صوب المستقبل.

وقال " هذه الأعداد الشابة ستذهب إلى سوق العمل وهى طاقة إبداعية سيكون لها انعكاسات ايجابية لفائدة المجتمع ".

وأكد أهمية إعادة النظر في القضايا التي تحد من الأدوار الهامة لمعاهد التدريب وكليات المجتمع وإيلائها عناية كبيرة بما ينسجم ووظائفها ذات القيمة العالية تجاه متطلبات سوق العمل والتنمية .. لافتا إلى أن الطلاب ينبغي أن يتجهوا للمعاهد الفنية والتقنية التي تخلق قدرات عملية مدربة ومؤهلة قادرة على الاندماج السريع في سوق العمل.

وأعرب الدكتور بن حبتور، عن ارتياحه للأعمال النوعية التي شاهدها في المعرض اليوم والتي قد لا يصدقها الكثيرين إذا ما أخبرتهم عنها دون أن يرونها بأعينهم.

واعتبر تحويل العمل النظري التطبيقي في المعاهد إلى سوق العمل سيخدم كثيرا هذا السوق وسيساهم في تحريك عجلته .. لافتا إلى إمكانية التعاون بين الكلية وطلابها وطالباتها مع وزارة الصناعة والتجارة في الحصول على براءة اختراع لأعمالهم النوعية.

وطالب رئيس الوزراء منسقة الشؤون الإنسانية ليز غراندي والمنظمات الإنسانية ذات العلاقة بإسناد المعاهد التقنية والتدريبية وكليات المجتمع لتعزيز جهودها التي تحد منها حاليا الإمكانيات الشحيحة بفعل العدوان والحصار.

واستنكر رئيس الوزراء إقدام النظام السعودي لإعدام جماعي لناشطين سعوديون خرجوا احتجاجا على سياسات ولي عهد هذا النظام .. داعيا النظام السعودي الذي يضيق بالحريات إلى أن يعلم نفسه الديمقراطية وحرية الرأي قبل أن يعلم الآخرين .

واعتبر عدوانه على الشعب اليمني الأبي الثابت الرافض للذل والخنوع تحت ذرائع كاذبة بالحماقة الكبرى.

وفي الفعالية التي حضرها نائب رئيس الوزراء لشئون الخدمات محمود الجنيد، ووزراء التعليم الفني والتدريب المهني غازي أحمد علي محسن والثقافة عبدالله الكبسي والتخطيط والتعاون الدولي عبد العزيز الكميم والصناعة والتجارة عبد الوهاب الدرة والدولة لشئون مخرجات الحوار أحمد القنع والدولة رضيه عبدالله، ونائب وزير التعليم الفني الدكتور خالد الحوالي .. أشاد رئيس الجهاز التنفيذي لكليات المجتمع الدكتور وليد الرياشي بالجهود التي ساهمت في إعداد وتنظيم المعرض الذي يضم إبداعات وابتكارات طلاب كلية مجتمع صنعاء.

وأشار إلى أن أهمية المعرض يمكن في تسليط الضوء على الاختراعات والإبداعات النوعية التي قدمها نخبة من الطلاب المبدعين في مختلف المجالات إضافة إلى عرض نماذج من منتجات طالبات المعاهد التقنية في مجال الأشغال اليدوية والحرفية وتصميم الأزياء وفساتين الأفراح.

وأكد أن العروض التي قدمها الطلاب المبدعون في ظل استمرار العدوان، خير دليل على قدرتهم على التحدي والصمود والثبات في مواجهة العدوان.

واستعرض الدكتور الرياشي الأضرار التي تعرضت لها مؤسسات التعليم الفني والتدريب المهني وكليات المجتمع في عموم المحافظات جراء استهدافها بصورة مباشرة وغير مباشرة من قبل طيران العدوان والذي أمعن في استهداف هذه المؤسسات إدراكاً منه بأهمية هذا القطاع الحيوي المعول عليه في النهوض بواقع ومستقبل اليمن .

وبين أنه رغم الصعوبات التي تواجه مؤسسات التعليم الفني والتدريب المهني جراء شحة الإمكانيات واستهدافها من قبل العدوان إلا إنه بجهود قيادات الكليات والمعاهد الحكومية والخاصة والكادر الإداري والأكاديمي استطاعت تجاوز التحديات في استمرار العملية التعليمية طيلة السنوات الماضية.

حضر افتتاح المعرض وكلاء وزارة التعليم الفني والتدريب المهني والوكلاء المساعدين وقيادات وكوادر كلية مجتمع صنعاء وعدد من المسئولين .

دعا الاخ الوزير غازي أحمد علي محسن مختلف القطاعات والمؤسسات والشركات والمصانع ورجال المال والأعمال إلى التفاعل والمساهمة في تبني ودعم مشاريع المعرض الثالث لابتكارات واختراعات طلاب وطالبات كلية مجتمع صنعاء .

وأكد الوزير غازي خلال اطلاعه اليوم على محتويات المعرض الذي تنظمه الوزارة بالتعاون مع الجهاز التنفيذي لكليات المجتمع، أن تنظيم المعرض في هذه الظروف الصعبة جراء استمرار العدوان يسهم في تحفيز الشركات والمؤسسات لاستثمار الاختراعات النوعية لكونها من أهم عوامل نمو الصناعات الوطنية وتعزيز الاستثمار وتحقيق الرفاهية للمجتمع.

واطلع الاخ الوزير ومعه عدد من وكلاء الوزارة والوكلاء المساعدين على ابتكارات واختراعات قسم هندسة الكمبيوتر والمتمثلة في مشاريع خدمة العملاء الكترونيا، وتشغيل سيارة باستخدام الماء عن طريق توليد الهيدروجين وسيارة محاربة وكاشفة الألغام وجهاز إطفاء الحرائق عن بعد، ونظام حماية الخزائن، والبيت الذكي والتحكم به عن طريق الصوت باللغة العربية وجهاز كاشف ونازع الألغام وعصا مساعدة المكفوفين".

وتعرفوا على ابتكارات الطلاب في هندسة المعدات الطبية وفي المقدمة مشاريع جهاز غسيل الكلى وجهاز قياس نسبة الأكسجين في الدم وعدد نبضات القلب وقياس المدة، ومشروع جهاز قياس السكر بدون وخز والسرير الطبي الذكي وجهاز التعقيم ثلاثي الوظائف، ومشروع المعقمة الذكية وجهاز كاشف للوريد وجهاز توليد الأكسجين من الهواء الجوي.

كما احتوى المعرض نماذج من ابتكارات قسم هندسة التكييف والتبريد وإبداعات طلاب دائرة التكنولوجيا الهندسية والمتمثلة بمشاريع قسم العمارة الداخلية والديكور وتصميم المجسمات ، ودائرة العلوم التطبيقية في قسم تصميم الجرافيكس والوسائل الإعلامية وقسم تقنية المعلومات وقسم تصميم وتفصيل الأزياء ودائرة التعليم التقني العالي في أقسام الاتصالات وقسم نظم المعلومات وقسم الكهروميكانيك.

وأشاد الوزير غازي بمستوى التنظيم للمعرض الذي يمثل فرصة لتمكين المبدعين من عرض أفكارهم والتعريف باختراعاتهم وتقييمها والاستفادة من تبادل الخبرات وتطويرها والبحث عن تمويلات لتحويلها إلى مشاريع ملموسة تسهم في تحقيق التنمية المستدامة.

عقدت وزارة التعليم الفني والتدريب المهني اليوم على هامش فعاليات المعرض الثالث لإبداعات واختراعات طلاب كلية مجتمع صنعاء، مؤتمراً صحفياً لاستعراض حجم الأضرار التي تعرضت له مؤسسات التعليم الفني والمهني وكليات المجتمع جراء استهدافها من قبل العدوان خلال الاربع السنوات الماضية.

وفي المؤتمر الصحفي، الذي حضره وزيرا الدولة حميد المزجاجي ورضية عبدالله وقيادات وكوادر وزارة التعليم الفني والتدريب المهني صنعاء اشار الاخ الوزير غازي أحمد علي ، إلى أن العدوان السعودي الامريكي سعى منذ يومه الأول لاستهداف وتدمير المؤسسات التعليمية والمعاهد الفنية والمهنية إدراكاً منه بأهمية هذا القطاع الحيوي المعول عليه بتسليح الاجيال الصاعدة بالعلم والمعرفة التي تبني الأوطان .

وأكد الاخ الوزير أن هذا العدوان غير المبرر تجاوز كل القوانين الدولية والرسالات السماوية والاعراف الانسانية في استهدافه للإنسان اليمني وحضارته وموارده وممراته البرية والبحرية، وليس كما يدعي منذ اول لحظة للعدوان بانه يقوم بمقاومة الانقلاب واعادة الشرعية المزعومة.

وتطرق الوزير غازي إلى حجم الاضرار التي تعرضت له مؤسسات التعليم الفني والمهني وكليات المجتمع جراء استهداف تحالف العدوان لها وحصاره الجائر وتأثير ذلك على الحياة الاقتصادية والنفسية لعدد كبير من الطلاب والطالبات وعزوف الكثير منهم عن الدراسة بسبب الأوضاع الأمنية والظروف الاقتصادية الصعبة .

وأشار الاخ الوزير إلى أن إجمالي عدد مؤسسات التعليم الفني والمهني وكليات المجتمع التي تعرضت لأضرار بالغة نتيجة استهدافها من قبل طيران العدوان بصورة مباشرة وغير مباشرة بلغت 68 مؤسسة تدريبية منها 18 مؤسسة تدريبية تعرضت لأضرار بالغة بصورة غير مباشرة .

وأوضح أن أن التكلفة التقديرية لإجمالي الأضرار المباشرة وغير المباشرة على مؤسسات التعليم الفني والمهني وكليات المجتمع خلال اربع سنوات من العدوان بلغت 775 مليون و 802 ألف دولار، منها 680 مليون و751 ألف دولار حجم الاضرار غير المباشرة لتلك المؤسسات .

من جانبه اعتبر نائب الوزير الدكتور خالد الحوالي إمعان تحالف العدوان في استهدافه للمؤسسات التعليمية والتدريبية استهداف للعقول والعنصر البشري و الهوية اليمنية الضاربة جذورها اعماق التاريخ.

وأكد الدكتور الحوالي أن العدوان على اليمن كان مخطط له منذ فترة طويلة وليس وليد اللحظة بغية تدمير الأمة بدءا من تدمير العراق وسوريا وليبيا ومن ثم اليمن في سياق السيطرة على مقدرات وثروات هذه الدول وجعلها تحت الوصاية الاستعمارية .

ولفت إلى أن عدد المؤسسات التي تعرضت لتدمير كلي نتيجة قصفها بصورة مباشرة بلغت 20 مؤسسة تدريبية فيما تعرضت 31 مؤسسة لتدمير جزئي ، و17 مؤسسة تدريبية تدمير بسيط جراء تعرضها لاضرار نتيجة اصابة المناطق المجاورة لها وبلغت تكلفة تلك الاضرار المباشرة وغير المباشرة نحو 775 مليون و 802 الف دولار .

حضر المؤتمر الصحفي وكلاء الوزارة والوكلاء المساعدون وقيادات الجهاز التنفيذي لكليات المجتمع وصندوق تنمية المهارات وكلية مجتمع صنعاء.

إلى ذلك اختتمت اليوم ببيت الثقافة بصنعاء اعمال المعرض السنوي الثالث لمشاريع التخرج واختراعات وابتكارات طلاب كلية المجتمع صنعاء الذي نظمته وزارة التعليم الفني والتدريب المهني بالتعاون مع الجهاز التنفيذي لكليات المجتمع والملتقى الطلابي .

وفي حفل الاختتام اشار الاخ الوزير إلى ان المعرض الثالث لابتكارات طلاب كلية مجتمع صنعاء يمثل تظاهرة علمية كبيرة يظهر من خلالها تميز وإبداعات وابتكارات العقل اليمني حيث يقوم الطلاب في مختلف المستويات الدراسية بتنفيذ مشاريع ابتكارية واختراعات نوعية تتويجاً للمعارف والخبرات والمهارات التي تعلموها واكتسبوها خلال مشوارهم العلمي في كليات المجتمع والمعاهد الفنية والتقنية.

ونوه الوزيرغازي بجهود كافة المساهمين والداعمين لإنجاح إقامة هذا المعرض وكذلك جهود الطلاب المبدعين وقيادات وكوادر كلية مجتمع صنعاء على تحدي الصعاب وانجاز هذه الإبداعات والاختراعات في ظل ظروف في غاية الصعوبة .. مبيناً أهمية اقامة هذه المعارض لتمكين المخترعين من عرض أفكارهم والتعريف باختراعاتهم وتقييمها والاستفادة من تبادل هذه الخبرات وتطويرها والبحث عن تمويلات لإمكانية تحويلها إلى مشاريع ملموسة تساهم في تحقيق التنمية المستدامة .

وفي الاختتام الذي حضره وزيرا الدولة حميد المزجاجي ورضية عبدالله قام الاخ الوزير ونائبه بتكريم كافة المساهمين والمشاركين في المعرض من قيادات الكلية والجهاز التنفيذي وكذلك الطلاب والطالبات المبدعين والمخترعين المشاركين في المعرض الثالث بالشهادات التقديرية والجوائز الرمزية .

وكان المعرض قد ضم نماذج من ابتكارات واختراعات طلاب وطالبات كلية مجتمع صنعاء في اقسام " هندسة الكمبيوتر ومشاريعه المختلفة وكذا ابتكارات الطلاب في مجال هندسة المعدات الطبية ومشاريعها ونماذج من ابتكارات قسم هندسة التكييف والتبريد وإبداعات وابتكارات طلاب دائرة التكنولوجيا الهندسية ومشاريع قسم العمارة الداخلية والديكور وتصميم المجسمات ودائرة العلوم التطبيقية وغيرها من الأقسام.

احتفل المعهد اليمني– الصيني للعلوم التطبيقية بأمانة العاصمة اليوم بتخرج دفعة "بصمة مهندس" قوامها 170 طالباً وطالبة من مختلف التخصصات المهنية والتقنية.

وأشار الاخ نائب الوزير الدكتور خالد الحوالي إلى أن تخرج دفعة جديدة من المعهد، يعكس الإصرار في المضي قدماً بمسيرة العملية التعليمية رغم الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن جراء العدوان.

ونوه بالجهود التي بذلها الطلاب والطالبات خلال عامين من المثابرة والتحصيل العلمي .. معتبرا تخرج هذه الكوكبة من مختلف التخصصات، إضافة إيجابية ورافدا إلى سوق العمل إلى جانب ما يٌعول عليها من دور في البناء والتنمية .

وأثنى على جهود قيادة وكوادر المعهد خلال العملية التعليمية .. مؤكدا الحرص على دعم مخرجات مؤسساتها التدريبية في مرحلة ما بعد التخرج والالتحاق بسوق العمل.

فيما أوضح مدير مكتب التعليم الفني والتدريب المهني بأمانة العاصمة الدكتور عادل المهدي، وعميد المعهد عبد الرحمن السنحاني أن تخرج هذه الدفعة من التخصصات التقنية والمهنية والاستمرار في التسلح بالعلم والمعرفة واكتساب مهارات فنية، يؤكد العزيمة في كسر إرادة دول العدوان وأهدافها الرامية إيقاف العملية التعليمية .

تخلل الحفل الذي حضره ممثلو وزارة التعليم الفني والمهني وقيادات وكوادر المعهد وأولياء أمور الطلاب، فقرات فنية ولوحات استعراضية، تلاها تكريم الخريجين بالشهادات التقديرية.

وفي ذات السياق احتفل معهد عبد الناصر التقني التجاري بصنعاء اليوم بتخرج دفعة جديدة من منتسبيه في مختلف التخصصات الإدارية.

وأكد نائب وزير التعليم الفني والتدريب المهني الدكتور خالد الحوالي أن تخرج هذه الدفعة رسالة لقوى العدوان بصمود اليمنيين في وجه العدوان .

فيما أشاد مدير مكتب التعليم الفني بالأمانة الدكتور المهدي وعميد المعهد أحمد الذاري بانضباط الطلبة خلال سنوات الدراسة رغم الظروف الصعبة التي فرضها العدوان .

وثمنا صمود عمادة المعهد والكادر الأكاديمي وثباتهم في وجه العدوان والاستمرار في العملية التعليمية رغم الظروف الصعبة وتوقف المرتبات .

تخلل الحفل تقديم وصلات فنية وتكريم الخريجين بالشهادات التقديرية.

اطلع نائب الوزير الدكتور خالد الحوالي ومعه المدير التنفيذي لصندوق تنمية المهارات عبدالله الهادي على محتويات معارض المنتجات الحرفية والأشغال اليدوية بالمعهد الحرفي اليمني- التركي بصنعاء .

وتعرفا الحوالي والهادي وعدد من قيادات الوزارة ومكتب التعليم الفني بالأمانة على منتجات المعهد بأقسامه المختلفة، خاصة أقسام صياغة الذهب والفضة، السيراميك، الجرافيك، وحياكة السجاد والأشغال اليدوية والحرفية وصناعة الإكسورات ومنتجات الخياطة والتفصيل وتصميم الأزياء من إنتاجات وإبداعات الطالبات المشاركات في الدورات القصيرة.

واستمعا من عميد المعهد محمد الميرابي والقائمين على المعارض إلى شرح حول طبيعة المنتجات التي تضم في محتواها أشغال يدوية وحرفية من المعاوز والخزف وإكسسوارات وألواح جدارية وسجاد وسيراميك، وجبسيات وصناعة البخور والعطور، فضلاً عن عروض لملابس نسائية وأطفال وفساتين الأفراح والحقائب.

كما استمع الحوالي والهادي إلى احتياجات المعهد لإعادة التشغيل وخاصة في مجال المواد الخام وتوفير الخبراء لتشغيل المكائن والمعدات الحديثة التي يمتلكها المعهد وتوفير الكادر المتخصص وتأهيله لتمكين المعهد من القيام بدوره والانتقال من التعليم والتدريب إلى الإنتاج وتغطية السوق من المنتجات الحرفية اليمنية الأصيلة.

وكلف الدكتور الحوالي صندوق تنمية المهارات بتوفير آلتين حديثتين لقسم الحياكة وصناعة المعاوز والأشغال الحرفية اليدوية للإسهام في رفع كفاءة الإنتاج وتجويد نوعيتها وتحسين مستويات الدخل للمدربات والملتحقات بهذه البرامج.

وأشاد بما احتوته المعارض من إبداعات الطالبات في إنتاج هذه الأزياء والأشغال اليدوية والحرفية بجودة عالية قادرة على المنافسة .. مؤكداً أهمية العمل على دعم وتشجيع الطالبات والبحث عن إمكانية تمويل وتسويق هذه المنتجات للسوق المحلية.

من جانبه أبدى المدير التنفيذي لصندوق تنمية المهارات الاستعداد تلبية احتياجات المعهد وفقا للإمكانيات المتاحة للمساهمة في رفع كفاءة الإنتاج وتطوير القدرات وبما يكفل تحقيق التنمية المستدامة وتحريك عجلة التنمية .

ونوه بالإمكانيات والتجهيزات والبنية التحتية التي يمتلكها المعهد الحرفي اليمني – التركي ما يجعله قادر على الإبداع والإنتاج والعطاء في مختلف التخصصات التي تحتاجها البلاد.

رافقه خلال الزيارة عدد من قيادات الوزارة ونائب المدير التنفيذي للصندوق بكيل رسام، ومساعد المدير العام علي البهلولي وقيادات وكوادر المعهد.

الأقسام الرئيسية